الإعلامية الكويتية ”مي العيدان” قامــ،ــت بنشر صورة عبر حسابها الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات الشهير إنستجرام للفنانة المصرية ”علا غانم” وإبنتيها نرمين وكاميليا،

الدفراوي مما أثار، الجد،ل داخل الوسط الفني بسبب كبر سنهم مقارنة بعمــ،ــر والدتهن التي لما تتجاوز ال ٤٧ من عمــ،ــرها.

وتألقت الممثلة علا غانم في الصورة برفقة إبنتيها وهي تتوسطهما وكتبت مي العيدان في تعليقها عليها : ” صورة الفنانة علا غانم مع بناتها .. كأنهــــ،ـــم خوات ”.

الابنة الكبرى هي نرمين الدفراوي والتي تزوجت في مايو 2019 وتبدو في نهاية العشرينات من عمـــ،ــــرها وقد احتفلت بها علا غانم على صفحتها الرسمية بموقع الصور الشهير إنستجرام.

ونشرت علا، صورة أثناء عقد القران، علقت عليها: “ابنتى تزوجت للتو”، وصورة أخرى لابنتها نرمين، علقت عليهما: “ابنتى هى العروسة الرائعة”.

أما الابنة الصغرى والتي تشبه والدتها كثيرا وهي كاميليا الدفراوي وتبدو هي الأخرى في منتصف العشرينات، وقد ظهرت مؤخرًا بصحبة خطيبها لتعلن عن اقتراب موعد زفافها.

حيث نشرت كاميليا، عبر حسابها على “إنستجرام”، صورا من حفل خطوبة صديقتها و ظهرت بجانب خطيبها، وكتبت قائلة: ” أفضل صديق و الداعم البيت يكون حيثما يكون هو”.

الصورة أثارت إعجاب الكثير من المتابعين بجمال ابنتيها وهو ما ركزت عليه التعليقات التي أشارت في معظمها إلى أنهما تبدوان وكأنهما شقيقتا الممثلة، بالاضافة إلى وجه الشبه بينهما وبين والدتهما.

وجاءت أبرز التعليقات مثل: ”حلوين زي أمهـــ،ـم” و ”بنتها اللي عاليسار في ملامح منها” و ”يشبهوها فعلا كأنهــ،ـــم إخواتها” و ”ماشاء الله كلهــ،ـــم أجمل من بعض”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *