نحـ،ـن الآن عزيزي القـ،ـار ئ أمام الحقيقة الواحدة الو اقـ،ـعة في هذا الكـ،ـون، ألا وهي المـ،ـوت الذي لا يستـ،ـأ ذ ن أحدا، ولكن ماذا يرى الإنسان لحـ،ـظـ،ـات احـ،ـتـ،ـضـ،ـاره؟، وهل يرى مو قعه من جـ،ـنة أو نـ،ـا ر؟، ربـ،ـما تـ،ـظن أنه لا حيـ،ـاة بعد المـ،ـوت، ولكن على أسـ،ـماع الملـ،ـأ حـ،ـكـ،ـت تلك الفنانة قـ،ـصـ،ـتها مع العالم الآخـ،ـر حين تو قـ،ـف قلـ،ـبها عن النـ،ـبـ،ـض،
فهي ليست قـ،ـصة من نـ،ـسـ،ـج الخيـ،ـال، وإنما هي حـ،ـدث واقـ،ـع، ففي تفاـ،ـصـ،ـيل مثيـ،ـرة حـ،ـكـ،ـتـ،ـها فناناة مـ،ـصـ،ـرية شهـ،ـيرة خلال إحـ،ـدى المد اخـ،ـلات الهاتفية عبر القناة الأولى المصرية وبرنامج «يحـ،ـكى أن» ، عن تفا صيل ر حـ،ـلتـ،ـها القـ،ـصـ،ـيرة إلى العالم الآخـ،ـر.

فقالت نـ،ـصـ،ـا بلـ،ـسـ،ـانها: ” أنا تو فـ،ـيت ور جـ،ـعت للـ،ـحـ،ـياة مـ،ـرة أخـ،ـرى بمـ،ـعـ،ـجـ،ـزة من الله سبحانه وتعالى، شوفت بالفعـ،ـل المـ،ـوت بعـ،ـينـ،ـي، الحمد لله،

وأكـ،ـمـ،ـلت حديثها قائلة: في البداية كنت حا مل في ابني الثاني، وبعد و ضـ،ـعـ،ـي الجـ،ـنين بثـ،ـوان تو قـ،ـف قـ،ـلـ،ـبي عن النـ،ـبـ،ـض، وفـ،ـجـ،ـأة شـ،ـو فـ،ـت نفـ،ـسـ،ـي فوق سـ،ـقـ،ـف الغـ،ـر فة، ورأيت المساعد يطـ،ـلـ،ـب المساعدة من الطبيب والـ،ـجـ،ـميع في خـ،ـو ف و ذ عـ،ـر.

وعن حالتـ،ـها النـ،ـفسـ،ـية في هذا المو قف عزيزي القارئ فهـ،ـي لم تـ،ـخـ،ـف أبدا، ولا تـ،ـدري أنها مـ،ـاتـ،ـت، فقط هي تر اقـ،ـب المشـ،ـاهـ،ـد التي تـ،ـسـ،ـرد أمام عيـ،ـنيها، فهو المـ،ـو ت ياسادة، وقـ،ـدرة الله سبحانه وتعالى حـ،ـين ينقـ،ـل أرواـ،ـحنا من عالم إلى عالم آخـ،ـر يـ،ـخـ،ـتلـ،ـف عنه تـ،ـماما في جميع القوانين.
أضافت أيضا أن المشـ،ـهد انـ،ـقـ،ـطع عنـ،ـها في غـ،ـر فـ،ـة المسـ،ـتشـ،ـفى وهي تـ،ـرى الجمـ،ـيع يطـ،ـلب المساـ،ـعدة من الجميع، ثم رأت نفسها وهي طـ،ـفلة في بداية عـ،ـمـ،ـرها وهي تـ،ـكبـ،ـر شـ،ـيئا فـ،ـشـ،ـيئا، وكل أحـ،ـداث عـ،ـمـ،ـرها تتحـ،ـرك أمامها كأنها تحـ،ـدث الآن.

ثم رأت زوجـ،ـها المخر ج حمادة عبدالوهاب وهو يخـ،ـر ج أحد أفلامه مع الفنانة ر غـ،ـدة، ورأت ابنـ،ــ،ـها الكبير، وتتـ،ـمـ،ـعـ،ـن في وصـ،ـف المـ،ـشـ،ـهـ،ـد فتقول بأنها كانت تطـ،ـيـ،ـر فوق كل هذه الأحداث وتـ،ـراها رؤ يا العين بدون تحـ،ـريـ،ـف أو تعـ،ـديل.

وفـ،ـجـ،ـأة رأت اسـ،ـطـ،ـوانة مـ،ـظـ،ـلمة وهي تد خـ،ـل بها وتطـ،ـير بأقـ،ـصـ،ـى سـ،ـرعة لتـ،ـجـ،ـد أمـ،ـهـ،ـا التي تو فـ،ـت منذ ز مـ،ـن بعيد في انتـ،ـظاـ،ـرها، فاحتـ،ـضـ،ـنتها واستـ،ـقـ،ـبـ،ـلتها، وعندما أراد ت السـ،ـير معها د فـ،ـعـ،ـتها بقـ،ـوة لتـ،ـعـ،ـيدها إلى الحـ،ـياة مـ،ـرة أخـ،ـرى.

لتـ،ـفتـ،ـح عـ،ـيناها مـ،ـرة أخـ،ـرى فتجـ،ـد الجميع يبـ،ـكـ،ـون، وتكـ،ـتشـ،ـف أن سبـ،ـب وفـ،ـا تها المـ،ـ ؤ قت كان تـ،ـسـ،ـمم حـ،ـمـ،ـلها، حيث أن الطـ،ـفل الذي و ضـ،ـعتـ،ـه مـ،ـات بعد عـ،ـدة أشـ،ـهـ،ـر،

 

ما سبـ،ـق عزيزي القار ئ ليـ،ـس نسـ،ـجا من الخـ،ـياـ،ـل وإنما كن قـ،ـصـ،ـة حقـ،ـيقية للفنانة زيـ،ـنب وـ،ـهبي، والتي قـ،ـد مـ،ـت عدد من الأدوار الممـ،ـيزة في عدة أعـ،ـمـ،ـال مـ،ـعرـ،ـوفة منها «حـ،ـريـ،ـصة في مسلسل ونيس، والر فيـ،ـقة الدادة أم عـ،ـطيـ،ـات في مسلسل السـ،ـفاـ،ـرة في العمـ،ـارة».

والآن عزيزي القارئ هـ،ـل تظـ،ـن أن أحدا يعوـ،ـد للحياة بعد مـ،ـو ته؟. . شاركنا برأيك.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *