مريم فخر الدين حكاية الزومبا من زوجها

– انا مش بحـ،ـب ارد الا ذ ى حتي جـ،ـوزي اللي عملت عشانه كتير واداني زومبا معملتهوش حاجه .
= اداكي ز ومبا ازاي .
– كان دكتور هو وانا كنت لسه مـ،ـخلـ،ـفه ابني فقالي يلا نروح اسكندريه نصيف وكده فقولتله ماشي فسافرنا وعرفت اني حا مل فلقيته بيقولي انا هرجع تاني عشان فيه مـ،ـر يض عايز عمليه فقولتله ماشي ونزلت الشارع وقـ،ـعـ،ـت علي الرصيف رجلي اتكسرت فاتصلت بيه قال يعني بتدلع عليه وقولتله انا رجلي اتكـ،ـسـ،ـرت قالي روحي مستـ،ـشفي جبـ،ـسيها فالرد كان جاف بس رو حت فعلا وجبـ،ـست رجـ،ـلي وقولت اعمله مفاجأة وارجع البيت فر جـ،ـعت لقيت واحده جارتي نازله قالتلي انتي مكـ،ـسـ،ـوره؟ تعالي هساعدك واطلعك، نطلع ياختي وافتح باب اوضة النوم الاقيه مع واحده والوليه قالعه وهو قالع وانا عشان طيبه قولت يمكن بيكشـ،ـف عليها لكن بعد شـ،ـويه كده قولت ده هو دكتور انـ،ـف واذ ن هيكون بيكـ،ـشف علي ايه وهي قا لـ،ـعه؟ طب وهو قـ،ـالع ليه .
– وعملتي ايه .
= انا اتكـ،ـسفـ،ـت بصـ،ـراحه فقولتلهم مساء الخير فمردوش .
– كمان؟ .
= اه والله فقولتلها يلا قومي البـ،ـسي ده سـ،ـريري وانا حامـ،ـل وعايزه ارتاح وانت قوم البـ،ـس ووصلها .
– واتـ،ـضـ،ـا يقتي؟ .
= اكتر حاجه ضـ،ـايـ،ـقتني انه مكاني في السرير كان دافي وانا بحب انام والسـ،ـرير ساقع .

جزء من حوار مريم فخر الدين مع صفاء ابوالسعود

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *