في البداية يجـ،ـب أن نعـ،ـرف أن سعـ،ـاد حـ،ـسـ،ـني تم تجـ،ـنـ،ـيدها وهي فتاة صغيرة بلا خـ،ـبرة تبلـ،ـغ من العـ،ـمـ،ـر 20 عاما تعـ،ـشـ،ـق بلادها والحـ،ـياة أقـ،ـنعـ،ـها “صلاح نصـ،ـر” في نصـ،ـف حواره معـ،ـها بعد أن قـ،ـهـ،ـرها نـ،ـفـ،ـسـ،ـياً بأنها سـ،ـتخـ،ـد م مـ،ـصـ،ـر بما ستـ،ـقوم به من تضـ،ـحـ،ـيات وفي النصـ،ـف الآخـ،ـر من الحـ،ـوار تهـ،ـديـ،ـد بأنها سـ،ـتفـ،ـقد اسـ،ـمـ،ـها وتاريـ،ـخها وسـ،ـمـ،ـعتها للأبـ،ـد لو ر فـ،ـضـ،ـت ـ،ـطلـ،ـباتهـ،ـم فانـ،ـهـ،ـارت ووافـ،ـقت دون شـ،ـروط.

هي اذ ن أسـ،ـرار وآلا م لا تنـ،ـتهـ،ـي في حياة الفنانة الرا حـ،ـلة سعاد حـ،ـسنـ،ـي يكـ،ـشفـ،ـها ملـ،ـخـ،ـص مذ كـ،ـراتها الذي دون في «25» صـ،ـفحة تحـ،ـكي فيه قـ،ـصة تجـ،ـنيـ،ـدها على يد الضـ،ـابط صـ،ـفوت الشـ،ـريف وكيف جـ،ـري اسـ،ـتدراجـ،ـها حتى وجـ،ـدت نفـ،ـسـ،ـها أمام صلاح نـ،ــ،ـ،ـصـ،ـر الذي أجـ،ـبرها على العـ،ـمـ،ــ،ـل لحـ،ـسـ،ـابه والذي حـ،ـاولت أن تهـ،ـرب منه حتى نـ،ـجـ،ـح عبد الحليم حاـ،ـفظ في مقـ،ـابلة الرئي س جمال عبد الناصر وأخـ،ـبره بما تعـ،ـر ضـ،ـت له السندريلا.

قـ،ـصة تصـ،ـوير أول فيـ،ـلم إبـ،ـا حـ،ـي للفنانة سـ،ـعاد حسني وتروي سعاد في المذكـ،ـرات القـ،ـصة الحقيقية لتجـ،ـنيـ،ـدها بواسـ،ـطة صفوت الشـ،ـريف وتحـ،ـكي أنها كانت في حفـ،ـل خا صة بصـ،ـحـ،ـبة صديق عربي فرنسي كانت تعتبره صـ،ـديقًا لها اكتـ،ـشفـ،ـت بعدها أنه ضـ،ـابط انتحـ،ـل شخصية أجـ،ـنبي كان مجـ،ـنـ،ـدًا من قبل صـ،ـفوت الشـ،ـريف لاسـ،ـتدرا جـ،ـها إلي عيادة الدكتور “عبد الحـ،ـميد الطويل” الذي كان زو جاً للفنانة “مـ،ـريم فـ،ـخـ،ـر الدين” لتصـ،ـويرها هناك أول مـ،ـرة حيث أعـ،ـدوا قـ،ـبلها العـ،ـيادة لهذا الغـ،ـر ض.

في المذكرات تحـ،ـكي سـ،ـعاد أن الأفلام كانت مـ،ـصـ،ـورة بكاميرات 35 مم وأخـ،ـرى صـ،ـوروها بكاميرا 8 مم وقد قـ،ـطـ،ـعوا الأفلام إلى 16 فيـ،ـلما كانت هي حـ،ـصـ،ـيلة ما هـ،ـددو ها بفـ،ـضـ،ـحه لو كـ،ـشفتـ،ـهـ،ـم لأي جـ،ـهة مـ،ـصـ،ـرية، وتقول سـ،ـعاد إنها بعد أن أفا قـ،ـت من الصـ،ـد مة التي سيـ،ـطـ،ـرت عليها طويلا بدأت تتهـ،ـر ب منهـ،ـم بالعمـ،ـل والإنشـ،ـغـ،ـال في التصـ،ـوير لكنـ،ـهـ،ـم ظـ،ـلوا يطـ،ـار دونـ،ـها حتي إبريل عام 1967 عند ما نجح عبدالحليم حافظ” في التو صـ،ـل للقاء سـ،ـري جمعه بالرئيس الراحـ،ـل جمال عبد الناصر حـ،ـكـ،ـي فيه حليم لجمـ،ـال ما كان يحدث.

دو ر عبد الحليم حافظ في مسـ،ـاعدة سعاد حسني ورو ت السندريلا أن صفـ،ـوت د عـ،ـا عبد الحليم حافظ وجـ،ـعله يشـ،ـاهد فيـ،ـلـ،ـمـ،ـها الأول فانـ،ـهـ،ـار عبد الحليم وفي طريق عـ،ـودته لمنـ،ـز له نـ،ـز ف بـ،ـشـ،ـدة وأغـ،ـلـ،ـق علي نفـ،ـسه عدة أيام اعتـ،ـقد من حـ،ـوله أنه يعـ،ـانـ،ـي من أز مة فـ،ـنية لكنه كان حـ،ـز ينا حيث طـ،ـلب منه صفـ،ـوت الإبتعـ،ـاد عن سعاد لمـ،ـصـ،ــ،ـلحة مـ،ـصـ،ـر، موضحة أن عبد الحليم حافظ عـ،ـاد إليها ووعـ،ـدها بأنه سيـ،ـسـ،ـاعدها وأنه نجـ،ـح بالفعل في كـ،ـشـ،ـف القـ،ـصـ،ـة للرئيس جمال عبد الناصر فو عد جمال عبدالناصر عبدالحليم بأنه سيـ،ـنهـ،ـي القـ،ـضيـ،ـة بعدها أصـ،ـدر جمال عبد الناصر قـ،ـرارات تاريـ،ـخية لها دوا فع وأسبـ،ـاب سـ،ـياسـ،ـية عـ،ـدة أد ت لتحـ،ـوي ل “صلاح نصـ،ـر” وعدد من ضـ،ـباط جهـ،ـاز المخـ،ـابرـ،ـات في فبراير 1968 إلي مـ،ـحـ،ـكـ،ـمة الثـ،ـورة التي حـ،ـاكمـ،ـت صلاح نـ،ـصـ،ـر وصـ،ـفـ،ـوت الشـ،ـريف في القـ،ـضيـ،ـة الشـ،ـهيرة باسـ،ـم “انحـ،ـر اف صـ،ـلاح نصـ،ـر”.

الرئيس عبد الناصر طـ،ـلب أفلام سعاد حسني  وحـ،ـكـ،ـت في مذـ،ـكـ،ـراتها أن جمال عبد الناصر طلـ،ـب أن يحـ،ـضـ،ـروا له أفـ،ـلام سعاد حسني كلها من واقـ،ـع أ ر شـ،ـيف عـ،ـمـ،ـلية صفوت الشـ،ـريف وأشـ،ـعـ،ـل الرئيس الراحـ،ـل النـ،ـار في الشـ،ـرائط وبعد أن تأ كد من أنه أعـ،ـد مها بنفـ،ـسـ،ـه اتصل بعبد الحليم حافظ وقال له جـ،ـمـ،ـلة واحـ،ـدة ذ كـ،ـرتها سعاد في مـ،ـذكـ،ـراتها وهي: “مبروك.. وعـ،ـد الحـ،ـر د يـ،ـن عليه يا حليـ،ـم”، وأخـ،ـبر عبد الحليم أنه وسعـ،ـاد أحـ،ـرار لكن عبد الحليم كما كتبـ،ـت كان لديه شـ،ـر خ نفـ،ــ،ـسـ،ـي من ناحـ،ـيتها مـ،ـنـ،ـعه عنها حتى مـ،ـات.

وتـ،ـضـ،ـمـ،ـنت مذ كـ،ـرات سعـ،ـاد حـ،ـسـ،ـني العـ،ـديد من الأسـ،ـرار والمفاـ،ـجـ،ـآت التي كانت مو ضـ،ـع تحـ،ـقـ،ـيق وبحـ،ـث من أفـ،ـراد جـ،ـهاز الشـ،ـرطة البـ،ـريطانية «سـ،ـكوتدلانديارد» الذي يـ،ـثر بت من أول ور قة في ملـ،ـف التـ،ـحـ،ـقيق أن سعاد قـ،ـتـ،ـلـ،ـت ولم تنـ،ـتـ،ـحر وأن المـ،ـذكـ،ـرات كانت الداـ،ـفع الرئيـ،ـسي ورا ء اغـ،ـتيـ،ـالها ومن واقـ،ـع تلك المـ،ـذكـ،ـرات ننـ،ـشـ،ـر ما تـ،ـضـ،ـمـ،ـنته في ملـ،ـخـ،ـصها حيث نجـ،ـد فـ،ـصلاً جديداً بعـ،ـنوان: “مـ،ـندو بة مـ،ـصـ،ـرية باسم عـ،ـلم العـ،ـروبة” ربمـ،ـا هو أهم فـ،ـصـ،ـل في الـ،ـمـ،ـذكـ،ـرات حـ،ـكـ،ـت فيه أنها لم توافـ،ـق علي العـ،ـمـ،ـل لـ،ـحـ،ـساـ،ـب “صـ،ـفـ،ــ،ـوت الشرـ،ـيف” أو “صلاح نصـ،ـر” إلا مـ،ـضـ،ـطرة بعد أن د بـ،ـروا لها مؤـ،ـامـ،ـرة د نـ،ـيئة انتـ،ـهت بأن أقـ،ـنـ،ـعوها بأنها ستـ،ـعمـ،ـل لأجـ،ـل ـ،ـمـ،ـصرـ،ـ وتقـ،ـسـ،ــ،ـم سعـ،ـاد أنها لم تحـ،ـصـ،ـل على ملـ،ـيم واحد أو هـ،ـدية أو حتى ميـ،ـزة فنـ،ـية مقـ،ـابـ،ـل ما قامـ،ـت به.

المصادر: أخبار العرب + روز اليوسف + فيتو

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *