بدأت حـ،ـياة الشهرة كمـ،ـمـ،ـثلة في فيلم «أبو حديد»، بعد اكتـ،ـشـ،ـافها من قِبل المنـ،ـتج رمـ،ـسـ،ـيس نجـ،ـيب، حيث كان يبحـ،ـث عن بـ،ـطـ،ـلة وجـ،ـه جديد، بينما كانت هي تشارك في مسـ،ـر ح الجامعة، وشـ،ـاهدها أحد الصـ،ـحفيين، الذي قـ،ـدّ مها له، ولم تستطع أن تخـ،ـبر عائلتها، خـ،ـاصةً أنها ما زالت تدر س، وطالبتها الأسـ،ـرة بالانتـ،ـهاء من تعلـ،ـيمها أولًا، إلى أن تمـ،ـكنـ،ـت من إقنـ،ـاع والـ،ـدتها التي كانت تُـ،ـعيـ،ـل الأسرة بعد و فـ،ـاة والدها، وبالفـ،ـعل ر شحـ،ـها «نجيب» لدور بطولة في الفيلم، ووـ،ـقفـ،ـت أمام وحـ،ـش الشاشة الفنان فـ،ـريد شـ،ـوقي، عام 1958.

ليلى طـ،ـاهـ،ـر.. الأخـ،ـصـ،ـائية الاجتماعية، التي ر فـ،ـضت الواقـ،ـع وغـ،ـيّرته، فطـ،ـر قـ،ـت أبواب السينما والمجـ،ـد عبر المـ،ـنتج والمـ،ـخـ،ـر ج ر مسـ،ـيس نجيب، لتـ،ــ،ـجـ،ـيد في مـ،ـشـ،ـوار فني طويل، بدأ منذ مطـ،ـلـ،ـع الستـ،ـينيات وحتـ،ـى 5 عـ،ـقـ،ـود، قدّ مـ،ـت خلالهـ،ـم العديد من الأعمـ،ـال، التي تـ،ـركـ،ـت أثـ،ـرًا وبـ،ـصـ،ـمة في نفـ،ـوس من شاـ،ـهـ،ـدها، وظّـ،ـلـ،ـت طوال تلك الفترة محافظة على جمـ،ـالها وجـ،ـاذ بيتـ،ـها وأنـ،ـاقـ،ـتها.. دائـ،ـمًا ما سـ،ـبق العـ،ـناد خطـ،ـواتها، وشـ،ـكّل التـ،ـمـ،ـرد جـ،ـزءًا أصيـ،ـلًا من شخـ،ـصيتها، بينما ظـ،ـلّت الرومانسـ،ـية والبحث عن شـ،ـريك الحياة أهـ،ـم أز مـ،ـاتـ،ـها.

«شـ،ـيرويت» اخـ،ـتارت أن تُطـ،ـلـ،ـق على نفسـ،ـها اسـ،ـم «ليلى»، وذلك نسـ،ـبة إلى الفنانة الرا حلة ليـ،ـلى مـ،ـراد، كما اخـ،ـتار لها «ر مـ،ـسيس» الاسم الثاني «طاهـ،ـر»، على اسـ،ـم إحـ،ـدى البطـ،ـلات المأخـ،ـوذة من روايات إحـ،ـسـ،ـان عبد القدوس، التي كانت بطلتـ،ـها تُسـ،ـمـ،ـى «ليلى طاهـ،ـر»، وانطـ،ـلقت في مشـ،ـوارها الفنـ،ـي مع بداية الستـ،ـينيات، من خلال أفلام منها: «حـ،ـب حتى العـ،ـبادة، قـ،ـبلـ،ـني في الظـ،ـلام، عاشـ،ـت للحـ،ـب، يا حبيبـ،ـي، وحـ،ـيدة، الحب كـ،ـده، لا تطـ،ـفـ،ـئ الشـ،ـمـ،ـس، صـ،ـراع الأبطال».

ومع انطـ،ـلاق أول إرسال تليفزيوني مصري في 21 يوليو سنة 1960، التـ،ـحـ،ـقت «ليلى» به، واكـ،ـتسبـ،ـت من خلاله شـ،ـهـ،ـرة واسـ،ـعة، حيث قدّ مـ،ـت العديد من البرامج الـ،ـبـ،ـار زة، والتي كان من أهـ،ـمها برنامج «مجلة التليفزيون»، الذي لا قـ،ـى نجـ،ـاحًا كبيرًا، وكان المخـ،ـر ج روبير صـ،ـايغ، صاحـ،ـب الفـ،ـضـ،ـل في تعليـ،ـمها أصـ،ـول تقديم البرامج.

خُـ،ـيّـ،ـرت «ليلى» ما بين التمثيل وتقديم البرامج، فاخـ،ـتارت أن تستـ،ـمـ،ـر في التمثيل، وتتـ،ـر ك الإعلام، وذلك بعـ،ـد ما عـ،ـرض عليها التليفزيون أن يقوم بتوظـ،ـيفها، لكنها اخـ،ـتارت التمثيل، وأكـ،ـمـ،ـلـ،ـت ر حـ،ـلتها من خلال أفلام منها، «امـ،ـرأة في د وامة، ثمـ،ـن الحـ،ـب، سنوات الـ،ـحـ،ـب، عـ،ـد و المـ،ـرأة، الطـ،ـاووس، عفـ،ـوا أيها القانون»، ومسـ،ـرحـ،ـيات منها: «الد بـ،ـور، رصـ،ـاصـ،ـة في القـ،ـلب، عـ،ـر يس في إجـ،ـازة، كـ،ـومـ،ـبارس المـ،ـوسـ،ـم»، ومسلسلات منها: «بيار المـ،ـلـ،ـح، عواصـ،ـف، الخـ،ـماـ،ـسـ،ـين، القاهرة والناس، عـ،ـادات وتقـ،ـاليد».

لم تحـ،ـصـ،ـل «ليلى» على دور البطولة المـ،ـطـ،ـلقة كثيـ،ـرًا، لكنها كانت صا حبـ،ـة علامة ممـ،ـيزة في معـ،ـظـ،ـم الأعـ،ـمال، التي شـ،ـار كـ،ـت فيها، مثل فيلم «الناصـ،ـر صلاح الدين» في دو ر زو جة «ريتـ،ـشـ،ـارد قـ،ـلـ،ــ،ـب الأسـ،ـد»، عام 1963، ومع أحمد مـ،ـظـ،ـهر أيضًا قد مـ،ـت فيلم «الأيدي النـ،ـاعمة» في نفس العام، ويعد الفنان الراحل صلاح ذو الفقار، من أكثر الممثلين الذين تعاونت معهم «ليلى» في السينما والتيلفزيون، ومن أبرز أعمالهما المشتركة مسلسل «عائلة الأستاذ شلش» الذي حقـ،ـق نجـ،ـاحًا كبيرًا، وفيلم «الأسـ،ـطـ،ـى المـ،ـد ير» وغيـ،ـرهـ،ـما من الأعمال الناجـ،ـحة.

ونتـ،ـيجة إجـ،ـادتها اللغة العـ،ـربية الفصـ،ـحـ،ـى، أصبحت مر شـ،ـحة أساسية في معـ،ـظـ،ـم المسلسلات التاريخية، التي أنتجـ،ـت في السـ،ـنوات العشرين الأخـ،ـيرة من القـ،ـرن الماضـ،ـي، ومن أبرـ،ـز تلك المسلسلات «محمد رسول الله» بكل أجـ،ـزائه، و«محمد رسول الإنسانية» و«لا إله إلا الله»، و«القـ،ـضـ،ـاء في الإسلام» و«المـ،ـرأة في الإسلام» و«على باب مـ،ـصـ،ـر».

أكـ،ـلة تسـ،ـبـ،ـبت في تسـ،ـمـ،ـمـ،ـها
من المـ،ـعـ،ـروف عن الفنانة ليلى طاهـ،ـر حـ،ـبها للفـ،ـول المـ،ـد س فدائما ما تجـ،ـيد أعداده بالمنزل الا أنها بأحد المـ،ـرات قامـ،ـت بعـ،ـداده ولكنها اصـ،ـابـ،ـت بتسـ،ـمم شـ،ـديد للغـ،ـايه كا دت ان تفقـ،ـد حـ،ـياتها قـ،ـررت بعدها أن تكـ،ـتفىـ،ـ بشـ،ـراءه فقط.

تزو جـ،ـت 5 مـ،ـرات، أغـ،ـلـ،ـبها من الو سـ،ـط الفني، فكانت أولى زيـ،ـجـ،ـاتها في سن الـ18 عامًا، من رجـ،ـل الأعمال محمد الشـ،ـربينـ،ـي، رغـ،ـم فا ر ق السـ،ـن الكبـ،ـير بينهـ،ـما، وأنـ،ـجبـ،ـت منه نجـ،ـلها الوحيد «أحمد»، ولكن سـ،ـرعان ما انتـ،ـهـ،ـى زواجـ،ـهـ،ـما، وانـ،ـفصـ،ـلا، وذلك بسبب ر فـ،ـضه عمـ،ـلها في مجال الفن والتمثيل.

تزوجـ،ـت للمـ،ـرة الثانية من المـ،ـخـ،ـر ج حسين فوزي، وكانت عـ،ـلاقتـ،ـهـ،ـما في منتهـ،ـى الغـ،ـرابة، حيث شـ،ـهـ،ـد اللقاء الأول عـ،ـرضـ،ـه الزواج منها بدون مقد ـ،ـمـ،ـات، وكان ذلك في استوديو الأهرام، حيث قالت في لقاءات لا حقـ،ـة، إنها وافـ،ـقـ،ـت كونها لم تكـ،ـن تعـ،ـرف بعد «الخـ،ـطأ من الصـ،ـواب» في عالم الفن، واعتـ،ـقدت أن هذه الز يـ،ـجة لا يمـ،ـكن أن تفـ،ـشـ،ـل، لكن بـ،ـدأت الخـ،ـلافاـ،ـت بينهـ،ـما بعد أشـ،ـهر قليلة من الزواج، وكان السبـ،ـب الأول فار ق السـ،ـن، الذي صـ،ـاحبه غيـ،ـرة كبيـ،ـرة، خاصةً في مـ،ـرحـ،ـلة لمعـ،ـانها كنـ،ـجمـ،ـة سينمائية وتليفزيونية، ودا م زواجهـ،ـما ثلاث سنوات.

بعد انفـ،ـصـ،ـالـ،ـهما، كانت ز يـ،ـجتها الثالثة من الصـ،ـحـ،ـفي بـ«الأخبـ،ـار» نبيل عصـ،ـمـ،ـت، حيث كان اللقاء لأول مـ،ـرة عندما ذهبـ،ـت إلى أسوان لحـ،ـضور إحدى حفلات «أضواء المدينة»، وأثناء استقـ،ـلالها القطـ،ـار جـ،ـمـ،ـعتـ،ـهما كابينة واحدة، فقـ،ـضـ،ـيا معًـ،ـا وقتًا طويلًا، لـ،ـمـ،ـسـ،ـت فيه خـ،ـفة ظـ،ـله إلى جانب سـ،ـعة أفـ،ـقه ودرا يته العـ،ـمـ،ـيقة بأمور السـ،ـينما والمسـ،ـر ح والثقـ،ـافة والسياسة، وتطـ،ـر ق الحديث إلى حياتهـ،ـمـ،ـا الخاصة، فو جد كلاهـ،ـما ما كان يبحث عنه في شـ،ـريك الحياة، وبعد نز ولـ،ـ،ــهـ،ـما من القطار أعـ،ـلنا للجـ،ـميع خـ،ـطـ،ـوبتهـ،ـما، في مفاجأة أثـ،ـارت ذ هـ،ـول كبير، ولم يمـ،ـض القليل من الوقت حتى تم زفـ،ـافـ،ـهـ،ـما في حـ،ـفل كبير أحياه الفنان الراحـ،ـل فريد الأطرش، واعـ،ـتذ رت عن جمـ،ـيع أعمـ،ـالها الفنية لمـ،ـدة شهر كامل، اعتـ،ـبرته أفضل أيام حياتها، إلا أن الخـ،ـلافـ،ـات بدأت تـ،ـدب بينهـ،ـما سـ،ـريعًا بسـ،ـبب إلـ،ـحاحـ،ـه على ضـ،ـرورة وجـ،ـودها في البـ،ـيت وقتًا أطول، وكان يمـ،ـنعها من حضور أي حـ،ـفلات ليلـ،ـية ـ،ـخاصة، وطلب منها ألا تشاـ،ـرك في أي فيلم يحتـ،ـاج لتصـ،ـوير مشـ،ـاهد أثناء فـ،ـترة الليل، حتى وقع الطـ،ـلاق.

عقـ،ـب ذلك تقـ،ـابلت مع الفنان يوسف شعـ،ـبان عام 1964، في مـ،ـسـ،ـرحية «أرض النـ،ـفا ق»، وعلى المسـ،ـرح بدأت الحكاية.. ور غـ،ـم رفـ،ـضـ،ـها المُعـ،ـلن للزواج مـ،ـرة رابعة، إلا أن الـ،ـقلب د ق منذ أن شـ،ـاـ،ـهـ،ـدت «يوسف» وأبـ،ـى أن يتـ،ـوقف، وكان الآخـ،ـر أكـ،ـثر جـ،ـرأة وأخـ،ـذ ز مام المـ،ـبادرة، ولأنه من النوع الذي لا يقبـ،ـل الفـ،ـشـ،ـل، استخـ،ـد م كل الأسـ،ـلـ،ـحة، ونـ،ـصـ،ــ،ـب شـ،ـباك الحـ،ـب حتى قبّـ،ـلت الزوا ج منه دون تـ،ـردد، وتـ،ـزوجا لمـ،ـدة أربعة أعوام انفـ،ـصـ،ـلا خلالها ثلاث مـ،ـرات، حيث إنه بعد أشـ،ـهـ،ـر قليلة من الزواج تعـ،ـرف على شـ،ـلة أصـ،ـدقاء لا يـ،ـحـ،ـلو لهـ،ـم السـ،ـهـ،ـر إلا بعد منتصـ،ـف الليل، وبدأ يتـ،ـغيـ،ـب عن المنـ،ـزل كثيرًا، فيذ هـ،ـب نهـ،ـارًا إلى الاستوديو وليلًا إلى شـ،ـلته، وأهـ،ـمـ،ـل في حـ،ـق منزله، ر غـ،ـم أنها أرسـ،ـلت طـ،ـفـ،ـلها «أحـ،ـمد» ليعيـ،ـش مع والـ،ـدتها من أـ،ـجـ،ـله، بعد ما أحـ،ـبته بكل جـ،ـوار حها، إلى أن صـ،ـارت أخبـ،ـار سـ،ـهـ،ـراته حد يث أهـ،ـل الفن، وأصبح بعـ،ـضهـ،ـم يلـ،ـمـ،ـح لها من وقت لآخـ،ـر بأنه يصـ،ـاد ق كثيرًا من النسـ،ـاء، وذات يو م احتـ،ـد م النقاـ،ـش بينهـ،ـما فطـ،ـلبـ،ـت منه الطـ،ـلاق كنـ،ـوع من ر د الفعل، ولم تكـ،ـن جـ،ـادة، لكنه استـ،ـجاب على الفور، وألقـ،ـى يميـ،ـن الطـ،ـلاق، وتد خـ،ـل الأصدقاء من أجل إنقـ،ـاذ زواجهـ،ـمـ،ـا أكثر من مـ،ـرة، إلا أنه وفي كل مـ،ـرة يـ،ـعـ،ـود الزوجـ،ـان للمشـ،ـكـ،ـات التي تتكـ،ـرر بنفـ،ـس السيـ،ـناريو، ومن هنا كان الطـ،ـلاق النهـ،ـائي.

في بداية السبـ،ـعيـ،ـنيات، التـ،ـقت في إحـ،ـدى المنـ،ـاسبات الفـ،ـنية بالملـ،ـحـ،ـن خالد الأمير، في منزل الفنان الرا حـ،ـل فرريد شـ،ـوقي، وأيضًا شـ،ـعـ،ـرت بشـ،ـيء نحو «خالد»، بعد أن ظـ،ـل يـ،ـطـ،ـار دها بـ،ـنظـ،ـراته ويلا حـ،ـقها باهـ،ـتـ،ـمام وإعـ،ـجاب، وما هي إلا عـ،ـدة لقاءات جـ،ـمـ،ـعتهـ،ـما حتى كان الاتفـ،ـاق على الزواج، وعـ،ـاشـ،ـا معًا أجـ،ـمـ،ـل 5 سنوات في حياتها كز وجة، وقدّ مـ،ـت خلالهم أعمالا تليفزيونية وسينمائية ما ز ال يتذكـ،ـرها الجمهور، مثل مسلسلي: «قلـ،ـوب حـ،ـائرة، طيور الصـ،ـيف»، وأفلام منها: «ليالي ياسـ،ـمين، عا صـ،ـفة من الد مـ،ـوع، قـ،ـطة على نـ،ـار»، وكان يشـ،ـجـ،ـعـ،ـها دائمًا على مـ،ـزيد من النـ،ـجـ،ـاح، وكان يصـ،ـاحبـ،ـها عندما تذهب إلى الاستـ،ـوديو، ومن وقت لآخـ،ـر يصـ،ـطـ،ـحبها إلى لندن أو باريـ،ـس لقـ،ـضـ،ـاء بعض الأسـ،ـابيع، لكن طـ،ـباع الزوج تغـ،ـيرت فـ،ـجـ،ـأة، وكانت البداية عند ما طـ،ـلـ،ـب منها فـ،ـجـ،ـأة أن يغير عـ،ـقـ،ـد الشـ،ـقة التي اشتـ،ـراها لها في الزمالك في بـ،ـداية الزواج، ويكتبه باسـ،ـمه، لكنـ،ـها رفـ،ـضـ،ـت استـ،ـهـ،ـجـ،ـانا للأسلـ،ـوب المفـ،ـاجـ،ـئ، ود خـ،ـلا في دوامة من المـ،ـشكـ،ـلات والـ،ـخـ،ـلافات، فلم يـ،ـكن أمامـ،ـها سـ،ـوى اللجـ،ـوء لطـ،ـلـ،ـب الطـ،ـلاق، ولكنـ،ـه  ر فـ،ـض، واشـ،ـتد عـ،ـنفه فـ،ـلجـ،ـأت إلى الـ،ـمحـ،ـاكـ،ـم وحـ،ـصـ،ـلـ،ـت على الطـ،ـلاق عام 1981.

وكشـ،ـفت ليلى في لقاـ،ـء مع الإعلامي عمـ،ـرو الليثي، ببرنامج «واحـ،ـد من الناس»، عام 2013، أنها بعـ،ـد طـ،ـلاقـ،ـها الأخيـ،ـر ر فـ،ـضت أكثر من 50 رجلًا طـ،ـلبوها للزواج كما ان نجـ،ـلـ،ـها احمد متـ،ـزوج من الفنانة “عـ،ـزة لبيب”.

حصـ،ـلـ،ـت على العديد من الجـ،ـوائز، آخـ،ـرها د ر ع المـ،ـركز القـ،ـوـ،ـمـ،ـي للمسـ،ـرـ،ـح والموسيقى والفنون الشعبية عام 2017، وجائزة الريـ،ـادة السينمائية من المـ،ـهرجان الكاثـ،ـوليـ،ـكي عام 2018، كما كـ،ـرّ مها مهرجان شـ،ـرم الشـ،ـيخ السينمـ،ـائي، فبراير 2018، في دورته الثانية.

المصدر foodtastty

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *